اخر ما كتبت على مدونتى الثانية
حيل الدفاع النفسى 2 يمكنك قرائته من هنا..

12/20/2006

التنكيت والتبكيت ...شعب يغوى الضحكات

المقال دة انا هاكتب فية
اشهر المواقف فى التاريخ المصرى والحاضر عن التنكيت والتبكيت
فلنبدا
بيقولك ايه ايام الرئيس السادات الرز والسمنه
غليت والسكر والدقيق ....الخ
الشعب ثار وعمل انتفاضه سمها السادات انتفاضه الحراميه
المهم بعد ما الامور هديت لازم طبعا يقبضو على الفاعل
فبقى فى مكيروباصات حكومه رمسيس رمسيس رمسيس
وتطلع على نيا به امن الدوله العليا طبعا النا س كتير
ومش هيقدرو يجيبو محققين لكل دول فكانت اسئله النيابه كالتالى
اسمك ايه؟

اى اسم
هل اشتركت فى مظاهرت 15 و16 يناير؟
لا

هل لديك معلومات اخرى؟

لا

ويروحو حابسين الاستاذ لحد ما يتعرض على القضاء العادل
المهم عمنا الفاجومى بيحكى كان فى واحد من شعب مصر
الى شاف الويل ده ومقلش اه وبيضحك دايما ابن الاية الى عارف ابليس مخبى ابنة فين بس
حويط
اسمه عثمان عبد البر
عمنا عثمان عبد البر ده جت قرعته فى قاضى حنك من تبع
اخوانا
البعداء القاضى ده الى بيقع تحت ايده مبيخدش برءاه ابدا ابدا وعلى اقصى تقدير مؤبد
او سجن لحد ما
تفرج
فا عثمان بيحكى للقاضى
القاضى قاله انت عارف تهمتك قول دفاعك بسرعه وخلصنا
قاله يا سياده القاضى وكيل النيابه سالنى تلات اسئله
اسمك ايه؟
قلتله عثمان عبد البر
هل اشتركت فى مظهارات 15 و16 يناير ؟
قلتله لا
هل لديك اقوال اخرى ؟
قلتله لا

يبقى انا مسجون اما لان اسمى عثمان عبد البر
واما لانى لم اشترك فى مظهارات 15 و16 يناير
واما لانى ليس لدى اقوال اخرى


وضجت المحكمه بالضحك وخد عمنا عثمان براءه وكان اول شخص
ياخد براءه من القاضى ده بسبب خفه دمه

بقلم محمد الغزالى

ليست هناك تعليقات: